..كلمة الخريجات..

مضى على تخرجي قرابة الخمس سنوات .. لكني كلما تذكرت تلك الأيام التي قضيتها في مدارس العلم .. أبكي وأحن وأشتاق..

وبما أننا هذه الأيام في نهاية عام أشارك كل خريجة فرحتها ومشاعرها بكلمة ألقيتها في حفل تخرجي لعام 1426هـ

 

بسم الله الرحمن الرحيم

كلمة الخـريجــات

      الحمد لله حمداً كثيراً طيباً .. حمداً بعدد شقشقة الأطيار ، وحمداً بعدد المستغفرين بالأسحار .. نحمده ونستعينه ونصلي على نبيه محمد بن عبد الله عليه أفضل صلاه وأتم تسليم .. أما بعد .

صاحبة السمو. حرم خادم الحرمين الشريفين : الجوهرة بنت إبراهيم البراهيم.

سعادة عميدة كلية التربية . د/ ست الحسن الجهني .

سعادة وكيلات الكلية ورئيسات الأقسام وأستاذات الكلية .

أمهاتنا . أيها الحفل الكريم . .

أقول لهذا الجمع الغفير الذي أمامي وللأوجه البشوشة التي حولي :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أما بعد ..

هانحن اليوم (خريجات متألقات) بعد ستة عشر عاماً بذلنا فيها ما بذلنا وأعطينا حتى ارتقينا .. هانحن على عتبة التخرج نقف سوياً .. ومشاعر واحده تجمعنا .. ودموع نخفيها فتفضحنا .. فبالأمس .. كان كل شيء جميلاً ، الفرح جميل، والدمع أجمل والدهر كله عيد ، ونحن في نهاية كل عام ماضي ، نؤمل أنفسنا بمجيء عام آخر ، مطل ضاحك ، لكن يوم الرحيل آذن بقدومه وأعلن أنه العام الأخير  هنا .. رمينا جُل مشاعرنا المكلومة على كاهل نحيل ، وسمحنا لحناجرنا أن تسكب العبرات ، سهاماً ساخنة رسمنا خطوطاً طويلة تجسد عمق الأسى المتدمي في الأعماق ، آلينا ألا نسكب العبرات لكنها سقطت ، رغم كل الاعتبارات لا لشيء ، إلا لأننا سنودع مسكناً اعتادت أقدامنا أن تطئوه كل صباح.

أخواتي .. فلنتذكر معاً رحلتنا منذ أن وطئت أقدامنا أرضاً يقال لها (المدرسة الابتدائية) كنا صغاراً .. لا نعي معنى هذه الكلمة الشامخة .. كنا صغاراً نحمل فوق كواهلنا حقيبة ملئوها لنا بالكتب والأوراق ، طرقناها تلك الأرض الأولى والبكر ، بخوف أربك خطانا الصغيرة وبذعر رسم ملامحنا البريئة، مازلنا نتذكر جيداً حينما خطت أناملنا حرف الألف الأول أمام معلمتنا ورعشة تعتري أجسادنا .. خوفاً من الفشل .. نجحنا .. فحملنا المقعد الأول من سنة إلى سنة ، حتى انتهت المرحلة الابتدائية وجرت أذيالها ومشت ببطء ، ونظرت إلينا نظرة مودع ، فودعناها وبكينا عليها بدموعنا الطاهرة النقية ، وكتبنا عنها بأقلامنا الحالمة الباكية .

بعدها دخلنا مرحلة جديدة لا نعرف فيها شيئاً  قالوا أن في هذه المرحلة نعيش حالة اللاتوازن ، بين توديع ألعاب الصبا وشغب الطفولة استقبالاً لمرحلة أرقى ومعاملة أكثر نضجاً ، لا يهمنا كل ذلك دخلنا (المرحلة المتوسطة) مشينا بخطى متوثبة نحو عالم واسع ، بعد أن ودعنا عالم طفولتنا على كره ومضض  لنعيش في مجتمع آخر نغرس فيه الطموح  نرغمه رغم تقهقرنا ، وما بين عتمة الخوف ونور الأمل أكملنا دربنا فاتضحت الرؤيا  وتنفس داخلنا عبير روحي بعبق أجمل وأصبحت قلوبنا أكثر صموداً أمام الحياة  ثم انتهت هذه المرحلة .

وأقبلنا وكلنا عزم إلى أرض (الثانوية) الحبيبة وجدنا أنفسنا فيها وقد كبرنا وكبر في أعيننا الطموح ، وراقبتنا همة وقادة وعزم جاد على بناء الحلم وتحديد الميول ، فانشطر بنا الدرب بين الأدبي والعلمي وتوزعنا ، عشنا بين معلمات وطالبات أحببناهم وأحبونا ، اُجبرنا أن نترك المكان .. قبل أن نرحل ودعنا طوابيراً طويلة كنا فيما مضى صفاً من صفوفها ، ونظرنا إلى ملابسنا الرمادية بعمق وبكينا ، ودعنا تلك الجدران التي ضمتنا وقبلنا تلك الفصول التي احتوتنا ، ثم انتقلنا إلى متاهات “الجامعة” بعد أعوام من العمر الأجمل ، ليبحث كل منا عن وطن يشعل فيه فتيل مرحلة جديدة ، يا لتلك اللحظة الأولى التي وطئت فيها أقدامنا عتبة (كلية التربية/الأقسام الأدبية) وطئناها تلك الأرض وغموض فضيع يلفنا ، وحيرة تُسائلنا ، عالم جداً واسع ، طالبات كثر! كراسي مزدحمة! أنظمة جديدة! .

   في (الفرقة الأولى) مشيناها خطى متعثرة نحمل بين أضلعنا همة تدفعنا نحو التميز ، نحو الثبات ، نحو مستقبل مشرق ، صُعب الأمر علينا بداية ، وضع جديد لم نألفه ، يحتاج إلى تكيف أعمق وتوافق أكثر ، شعرنا بشيء من الإحباط يتسلل بخفاء ليعيق طموحنا ، لكن ما أن بدأنا نخطو خطواتنا الأولى قدماً إلى الأمام ، وجدنا الجميع حولنا “عميدة الكلية” وكوكبة من “أعضاء كُثر” كلهم يحاولون البحث عن الذات الإبداعية الموجودة داخلنا حتى أصبحت أفئدتهم صدراً حانياً يحتوينا بلا ملل ويوجهنا دون كلل ، منحونا طموحاً أكبر وتألقاً أكثر ، كانوا هم خلف كل تميز وخلف كل نجاح ، لذا أحببنا أرض كليتنا وانطلقت أرجلنا في ساحتها بعزيمة وثقة كل مكان فيها شهد عطاءاتنا ، ممرات القاعات ، وجدرانها ، قسمنا ، ومسرح نشاطنا ، هناك حيث كان الحب في الله يجمعنا ، هناك تعلمنا وعلمنا ، ضحكنا وبكينا ، تسابقنا وجرينا ، قهوتنا الصباحية ، مغامراتنا المثيرة ، مخالفاتنا وانتظامنا ، كل شيء كان رائعاً كروعة تلك الأيام الماضية ، التقينا بوجوه مشرقة ألفناها ، اعتدنا على مصافحتهم كل صباح بابتسامة مشرقة ، هناك حيث البذل والسخاء ، حيث العلم والعطاء ، أيام جميلة قضيناها ، تلاقت في حب الباري القلوب وتصافحت لأجله النفوس ، كانت أيام جميلة رغم ما اعتراها من عناء وتعب ونصب ، كانت السعادة جزء منها .

“كلية التربية” ما أهدينا أصدق كلماتنا يوماً إلا لها ، وما فخرنا بأرض احتوتنا ووجهتنا إلا أرضها ، وما أحسسنا بتميزنا إلا حين أعلتنا ، فكيف هي مشاعرنا اليوم ونحن نودعها؟

كيف نودع أعضائنا؟! زميلاتنا ؟! أولئك الذين قاسمونا الحب بالحب ، والعطاء بالعطاء ، أولئك الذين لمسنا طهر قلوبهم ، وأحسسنا صدق محبتهم ، لحظات مؤلمة ، حيث شرعت كل أستاذة لختم مادتها ، لحظات مؤلمة وهي تغلق ملف محاضراتها وتستلم كشف تواقيعنا ، حيث الأسبوع الأخير ولا حضور بعده ، شعرنا بيد مجهولة تخنقنا ، وصوت من بعيد يخبرنا بأن هذا المقعد ليس لنا غداً ، وأن قسمنا سيضم غيرنا ، لأن ملفنا سيغلق ، ولأن الطريق وإن طال سينتهي ، وأن الدرب وإن كان جميلاً سينقضي ، لكننا ندرك أنه لو لم يكن هناك وداع لم يكن هناك لقاء ، نعم نتذكر الماضي ونحزن ، لكن ذلك لا يمنعنا أن نعيش الواقع بحلاوته الغامضة فربما كان تناسي الماضي أحياناً وفاءً للحاضر ، ووفاءً للأمل الذي نقشناه يوماً ، ووفاءً للمقعد الأول الذي كتبنا فيه حرف الألف الأول ، ووفاءً للعلم الذي لابد أن نطلبه ونطلبه .

ولأننا على ثقة بأن الأيام المقبلة ستكون أجمل – بإذن الله – فلن نحزن كونه حفل وداعنا ، يكفينا أن ما مضى منه كان جميلاً رائعاً ، لن نحزن ما دمنا نتقن أبجدية العطاء ، حرفاً حرفاً ، فهذه العتبة ليست الأخيرة إنما سندلف من خلالها إلى بوابة الحياة الواسعة لنطبق فيها كل ما تعلمناه ، لنعلم العلم الذي أخذناه إذن فلنمضي فربما نقف غداً معلمات الغد وقائدات المستقبل ، سوف نمضي لأن الطموح ما زال يتنفس ، ولأن أحلامنا ما زالت تنتظر ، ولأن لغة التميز لا تنتهي بمجرد انتهاء مرحله بل تبدأ منها ، سنضم أيامنا إلى صدورنا لا لنبكي عليها بل لتدفعنا إلى الأمام حين نراها جميلة موفقة ، مكللة بالنجاح ، سنُقبّل شهادة تخرجنا لأنها دليل عطائنا الذي ميزنا وأعلانا ، ولأنها خلاصة جهدنا ، ولأنها عزم قلوبنا .

فالمجد لن يستفيق إلا حين يسمع ركض خيولنا بصهيل مشرئب مرتفع مقبلين إليه لنواصل المسير ، فنفوسنا ما زالت ظامئة متعطشة لعمل آخر أكبر وأكبر ، هاهو المجد ينظر إلينا نظرة فخر واعتزاز ، هاهو يستقبل رواده بعد أن وضعهم في ثغر الحياة ، إذن لتختال خطانا فرحة طروبه على أرض العلم اليانع ، ولترنو أعيننا إلى طموح أبعد وأبعد .

هيا أخواتي العزيزات ، لنبتسم ملء ثغورنا ، ولنحضن ورقة تخرجنا ولنهرول مسرعين لنُبشّر الأكوان عن سر نجاحنا ، هيا فإن تخرجنا يرتجي منّا أن نُقبله بعمق أسانا وفرحتنا ، أن نحضنه ونشبعه احتضانا لأننا نقرأ بين السطر والسطر امتيازنا وإبداعنا .

هيا لنمسح دموعنا بمنديل أبيض نقي كنقاء قلوبنا ، نعم لنمسح دموعنا ولنرفع أكفنا إلى خالقنا ، فلك الحمد ربي أن مننت علينا بنجاحنا ، لك الحمد ربي أن يسرت أمر تعليمنا ، نشكرك شكراً يليق بجلالك ، ونحمدك حمداً ترضاه لنفسك ، اللهم بارك لنا في علمنا وانفعنا بما علمتنا ، وبارك لنا في سعينا وأنلنا به الدرجات العلا في جناتك جنات النعيم .

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الطالبة / أمل بنت محمد الشقير

 (كلية التربية/قسم اللغة العربية)

About these ads

46 تعليقات to “..كلمة الخريجات..”

  1. سآرونآ Says:

    =(

    =(

    :

    لآشي يُنسي لحظآت التخـــــــــرج

    التخــــرج
    عبــــآره عن لوحة أبدعنآ في نقشـهآ
    بل هي قصـــه نتعآون على روآيتهآ

    :

    أمل أرجعتِ ذاكرتي الى الوراء
    العام الماضي عندما تخرجت من ثآنويتي (77)

    :

    هاأنا أقرأ همسك رغم زحمة الآختبآرات التي أغص بها الآن
    لكن يبقى لمدونتك نصيب من وقتي
    ربما لتعود لروحي المتعبة الحياااة
    لـ أضع بصمتي فــ أكـــــون الأولـى في التعليق =)

    ولي الفخر بذلك *

    :

    دمتِ ودام حرفٌ أبى إلا التَّفرُّد!

    (F)

  2. نوره Says:

    “التــــخـــرج”
    مصطلح لم أجربه بعد ..
    لكني أشعر بقشعريرة تسري ب جسدي ان سمعته !
    لا اعلم سرها !
    اشعر بانه شعور فرح وحزن ..!
    :
    أحيانا .. انتظره وأمني نفسي بقربه ..
    وحيناً أطرده من خيالي وافكاري واحاول ان اتناساه !
    تنآآقض .. لا أعلم سره ! !
    :
    امل رائعه كما انتِ دائماً ..
    >>دخخخلت جووو بَ جممممال خاطرتك ..
    حبي لـ قلبك النقي ق 100000000000000

    • أمل الشقير Says:

      ستعيشينه قريبا نورة :)

      لم يبقَ الا شهرين أو أقل وتتذوقين الطعم المر الحالي….

      وتخرجك من الثانوية تمهيد جميل لتخرج أكبر وأروع..

      موفقه ياغالية

  3. غـديـــر Says:

    همسني بصدى ابداعك من بداية كلماتك الى آخر نفس لحرفك

    أصبت بخيبة بحين وصلت الى النهايه

    فرمق التألق قد اكتسى اجمل حلية من قلمك ..

    يحفظك ربــي ..

    • أمل الشقير Says:

      أهلا ابنة الخالة الغالية
      أعشق مرورك
      أشعر أنك تقرأين أحرفي بصدق
      بصدق..

      وإلا فأنا أشعر أن الكلمة جدا طويلة وأن القارىء ينتظر أن ينتهي
      فحينما أصبتي بخيبة لأن أحرفي منها بدأت تنتهي
      ذلك لإنك
      تقرأين بصدق
      وتعلقين بصدق.

      أفخر بك غدير

  4. الجوري Says:

    الي اقدر اقوله ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااليت هذه الايام ترجع لان بخاطر ي و بنفسي اشياء طالما ندمت بانها لم تعطيها حقها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟……اخذتني قرائه الاسطر الى الوراء فتذكرت الايام الرائعه التي كانت تحتضنا والله اني فخوره بك وبصداقتك …………..ادامك رب الكون وحفظك .

  5. أمل الشقير Says:

    أهلا بالغالية

    أنا من أفخر بك
    لأني ألمس الاخلاص معك

  6. محبة الروابي(آسية( Says:

    your word press is veryintresting
    بالعربي استمتعت بالمدونة كثيراً..
    التخرج قديكون مراً ولكن فرحته لاتنسى ((((دمت في سماء الإبداع نجمه لامعة”))))))))))))))))).

  7. عمــرة ~ Says:

    ولينعمـ بكِ المجد مآ دمتِ من روآدهـ !
    حقاً أمل .. الحرف كآن يتسكع دهآليز الألم !
    والموقف أصعب !

    لكن روحكـ المعطآء .. لم تتأنى ..
    لتجعل من ذآك الألم أملاً مشرع الأبوآب ~

    جمييييييييييييلة جددددددددداً ..
    والأجمل تلك الروح التي خلفهآ :) ~

    دمتِ وحرفكـ .. تنبضآن الجمآل والأمل ~

  8. أفنـــان Says:

    اقتباس (نوره)..
    ” أحيانا .. انتظره وأمني نفسي بقربه ..
    وحيناً أطرده من خيالي وافكاري واحاول ان اتناساه !
    تنآآقض .. لا أعلم سره ! ! ”

    نورة اشاركك مشاعرك ..
    فما اشعر به نفس ما تشعرين به تماما ..
    فمشاعرنا اظنها ~
    طموح في تخرج .. ولكن خوف من فراق ..

    أمــــل..
    شكـــرا لكلمتك التي شاركت مشاعرنا ..

  9. فوفو Says:

    حرفك له عذوبة تنعش أفكاري
    يحرك ماكان كامن بداخلي

    أيام مضت وانطوت
    وبقي لي منها الذكرى الرائعة أعدتيها لي اليوم بعد قراءتي لأحرفك

    رآئعة أنتي يا أمل بروعة حروفك وجميل خلجاتك

    دمتي للقلم خير رفيق

    لك ودي وحبي

  10. أمل الشقير Says:

    أهلا فايزة..
    ورائعه أنتي إذ تقرأين بصدق..

    كوني هنا دائما

  11. اشواق Says:

    تستاهلين ياامل التخرج

    كلمااااااات رائعه
    ووالله اني لااعرفك

    ولكن قد يكون قوقل هو الذي جمعنا بك ..

    اموله لدي سوال هل انتم من القصيم ؟؟

    عذرنا على التطفل …

  12. أمل الشقير Says:

    مرحبا بك أشواق في صفحات مدونتي..

    وأنا من القصيم.. لكن لِمَ ؟

  13. اشواق Says:

    ياحبيل قلبك يااموله لاتصيرين انتي الي تكتبين بالجريده احيانا اقرا لك خواطر
    وقد كتبتي على مااظن عن بنتك << مدري اذا الي اقوله صحيح ..

    الشيء الثاني كان لي صديقه من بنات الشقير من اعز صديقاتي تزوجت ولاادري عنها
    قلت يمكن تعرفينها ..

    بعدين ياقلبي انا على مشارف التخرج من الجامعه وكنت اتصفح النت وابي كلمه للخريجه

    وسبحان الي جمعني بصفحتكـ

    يوم شفت اسمك ذكرت اغلى صديقاتي بنت الشقير فقط

    ادوشتك معي على العموم
    مدونتك رائعه واسمحي لي ان اكون من روادها الى الامام ..

    • أمل الشقير Says:

      أهلا بك أشواق..

      أولا .. مبارك تخرجك مقدما .. أسأل الله أن يكون عظيما..
      ثانيا.. مدونتي سعيدة بمرورك عليها..حياك الله دائما عزيزتي..
      ثالثا.. كما ذكرتي..لي كتابات في جريدة الرياض .. لكنها غير مستمرة..
      بالنسبة لصديقتك ياليت تذكرين لي اسمها يمكن اقدر أفيدك ..
      أو أتواصل معاك عـ الخاص إذا ماودك تذكرين الاسم..

      حفظك الله ورعاك

  14. اشواق Says:

    ياليت والله نتواصل على الخاااص

    افضل ..؟

  15. أمل الشقير Says:

    وهو كذلك :)

  16. اشواق Says:

    امل قبلت الاضافه

    بس متى تدخلين عشان ادخل .. وقبل امتحاناتي ,,

  17. أمل الشقير Says:

    أهلا عزيزتي..

    غالبا مايكون دخولي الساعة الثانية ظهرا
    وأول العصر

    وأحيانا الساعة التاسعة مساءا

  18. اشواق Says:

    انا الى الان لم اصادفك ..

    على العموم السبت امتحاناتي

    واكتشف اني اعرفك ياامل < طلعتي بنت عمي صديقتي

    وكذلك بنت خاله بنات عمي ..

    حلي اللغز ياامل لمين اخلص امتحاناتي ..؟

    والله العظيم احلى صدفه فعلا ….

  19. نورة الدبيخي Says:

    أمـــــــــــوول

    بصراحة لا أعلم ماذا أقوووووول
    ربما لأنني أعيش ذلك الموقف
    المشاااااعر لا توصف بين فرح وحزن

    لكن وصفك كان رااااااااااائعا

    موفقة

  20. خريجة 1431هـ Says:

    إسمحيلي بإقتباس بعض من كلماتك لأعبر عن تخرجي :)

    فكلماتك نابضة من قلب صادق..

  21. Reem Says:

    أهنيك على الأبداع لفريد بنوعة والمميز من نوعه
    فما أروعها من لحظات وما أجمله من شعور حينما أحظن ورقة تخرجي
    فيا رب أعني لسلك طريقي لنهاية

    وأصلي أبداعك وتميزك أختاهـ

  22. جروحي Says:

    مبروك التخرج

  23. جروحي Says:

    انا ابتخرج السنه 1432 وابغا كلمه والحمد لله لقيتها عندك

  24. جروحي Says:

    مبرووووك التخرج
    وعقبال الوضيفه

  25. بسمه الحربي Says:

    جميل جدا

    مره حلوة الكلممه
    كمم يوم واتخرج من الثانوي

    بس اخت امل تسمحين لي اقرا كلمتك في حفلنا ؟

    لأني ادور كلمه اقولها

  26. maisa muzafar Says:

    مبروك التخرج وعقبال الجامعة والماجستير ان شااء الله

  27. أمل الشقير Says:

    امين ياميساء..

  28. راجيه الفردوس Says:

    اعلم انك كتبتي هذا المقال الرائع .لي .هذا ما اسشعرته عندما قرأت ذالمقال الرائع ااشكرك يا مبدعه وما اصعبها من لحظات سنمر عليها بعد عدة اسابيع نسأل الله ان يلهمنا الصبر آه .ثم أه ثم آه ..ما أمر الفرآق يارفآق..

  29. سمـى الوجدان° ° (@LAMA201000) Says:

    جربت شعور التخرج في الثانوي ولكن أحس في تخرجي لهذه السنة لذة وطعم آخر .. بعد أن من الله علينا بحفظ 20 جزاءا” من كتابه .. دمتي متألقة .. سطورك رائعة بحق

  30. jehad Says:

    مبروك التخرج

    وبارك الله فيك على هذه الكلمه

    والله دمعت العين
    عنجد كلمه معبره

  31. بعثرهه Says:

    مرررررررره جميلهه الكلمهه ‘$

  32. لحن الحياة Says:

    السلام عليكم
    الكلمة رائعة جدا ومؤثرة
    هل تسمحين بطرحها كلمة لحفل تخرجي هذا العام
    فلسطين _ غزة

  33. Amjad Says:

    غاليتي
    جزاك الله خير على جميل حرفك
    وابلغك انني ساقتبس منه قليلا لحفل تخرجي ان لم تمانعي
    يحفظك المولى

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 38 other followers

%d bloggers like this: